الثلاثاء، ١٥ مايو ٢٠٠٧

تمتمات

تخيلت أني أحلم، فكان الحلم أني بعد نومي العميق استيقظت في المستقبل، بعد زمن لا يعرفه إلا الله. يوم أو بعض يوم.. سنة.. قرن.. الله أعلم.

تثاءبت بكسل، ثم قفزت من فراشي بنشاط مفاجئ لأفاجأ بجريدة اليوم موضوعة على المنضدة بجانب السرير.

التاريخ كان غريبا.. لا أذكره الآن لكني فركت عيني لأتأكد أنني مستيقظ.

لكن الأخبار في الجريدة كانت أغرب من التاريخ.. وربما هي التي أنستني التاريخ الآن.

الخبر الرئيسي: الجيش الخامس للولايات المتحدة الإسلامية يستكمل استعداداته لفتح موسكو بعد حصار استمر ثلاثة أسابيع. اللواء صلاح الدين الكويتي يصرح أن المعنويات عالية والنصر قريب.

الخبر الثاني: تريليون دينار إسلامي قيمة القرض الحسن من الولايات الإسلامية إلى شعوب أوروبا الفقيرة. الدعوة الإسلامية على قدم وساق، والمسلمون الأوروبيون يقومون بجهود جبارة.

الخبر الثالث: عبدالله فهد عبدالله فهد عبدالله فهد النفيسي يدعو لحل جماعة الإخوان المسلمين، وأحمد قتيبة أحمد قتيبة أحمد الربعي يصر على ضرورة التصدي للمتأسلمين.

ما رأيكم بالحلم .. وفي أي سنة تظنون أنه حصل؟؟

هناك ٨ تعليقات:

positive يقول...

ااااااااااااااااااااااامين

شنو هالفكره @@ ما شاء الله
:))))))))

الطريقه اعجبتني وايد فيها تفائل ومرح


والاسامي اكثر :))))))))))))))))

احلامك ابتتحقق ان شاء الله

ديننا مبشرنا بالنصر باخر الزمان

موضوعك حده حلو والله بدون مجامله

Q8links يقول...

شكرا بوزيتيف

أحلام الأمس حقائق اليوم

وأحلام اليوم حقائق الغد

QiYaDiYa يقول...

حلم ممكن انه يكون واقع في يوم من الايام ..

و اذا اشتغلنا صح راح نقدر نوصل حق هالشي ..

كل حضارة لها يوم ..
و الدور الياي ان شاء الله لنا ..

موضوع يبعث للنفس التفاؤل ..

شكرا لك =)

كادي يقول...

انت تخيلت انك تحلم وتبينا نتخيل حلمك باي سنة يبا حلم حلم لا موبس حلم طلع حلم خيالي بس تدري وايد ضحكت على الولايات المتحدة الاسلامية ولي يضحك فيها ان التعبير تعدا الخيال صار خيال فكاهي
سامحني على تعليقي

غير معرف يقول...

الخبر الأول و الثاني
اتمنى عدم حدوثهم لأن في ذلك الوقت سوف تحل الكوارث في البشرية بإسم الفتوحات الجهادية و التفجيرية و خاصة هوس المسلمين بالموت السريع "الشهادة"

الخبر الثالث..بغض النظر عن هذه الشخصيات..قريب و ليس حلم..يحتاج إلى ترتيب أوراق و فك طلاسم المتسلقين..

غير معرف يقول...

بعد 90 سنة

ولها حسبة معينة

بو جاسم يقول...

اووولة!

هذا الطموح؟؟؟

تبون تغزون العالم؟؟!!

خوش آمال! صج تعرّي تفكيركم

ما هي يا ترى نقطة البداية في الاسيلاء على الحكم و التسلط على البشر؟

ودي تقول لنا الخطة من بدايتها

بس ضحكتني سالفة النفيسي و الربعي

:-)

باربكيو يقول...

هذا يمكن بعد قرن من الزمان
بس المضحك ان العقلية ما تغيرت بعد كل هالمدة .. محاصرين موسكو !! ويبون يفتحونها
أجل ليش معصبين على الغزاة الامريكان في افغانستان والعراق والبلد اللي الدور عليه جاي

سعدتُ جدا بزيارة مدونتك