الثلاثاء، ١٢ يونيو ٢٠٠٧

العشرات سلموا أنفسهم .. "كتائب القسام" تحكم سيطرتها على مقرات أمنية في خان يونس



خان يونس – المركز الفلسطيني للإعلام

أحكمت كتائب "الشهيد عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قبل ظهر اليوم الثلاثاء (12/6) سيطرتها على معظم مواقع الأمن الفلسطيني في خان يونس (جنوب قطاع غزة) بعد استسلام العشرات من عناصر الأمن لهم، وكذلك مقر المحافظة.

وذكرت مصادر مطلعة لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن مجاهدي كتائب القسام سيطروا على عدد من مواقع الأمن الفلسطيني بضمنها موقع لقوات أمن الرئاسة وتم العثور على داخله كميات كبيرة من الأسلحة الأمريكية.

وقالت إن الموجودين داخل المقرات سلموا أنفسهم وجرى تأمين عودتهم لمنازلهم بسلام فيما سجلت بعض الاشتباكات المحدودة في بعض المواقع.

وتأتي هذه السيطرة في أعقاب إقدام عناصر أمنية من حركة "فتح" على اختطاف وإعدام نجل شقيق الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة الحركة عمر نبهان الرنتيسي (21 عاماً)، الأمر الذي أثار الغضب في هذه المدينة التي كانت بعيدة عن جوّ الأزمة.

وقالت مصادر فلسطينية إن عناصر من كتائب القسام هاجمت مواقع الأمن الفلسطيني في خان يونس وسيطرت عليها بالكامل، وكذلك مواقع للقوة 17، فيما قام العشرات من عناصر الأمن الفلسطيني بتسليم أنفسهم للكتائب.

وأكد مصدر في الكتائب سيطرتهم على مواقع الأمن الوطني في خان يونس وتسليم حوالي 40 من عناصر الأمن لهم، مطالباً أولياء أمور عناصر الأجهزة الأمنية بسحب أبنائهم من الشوارع "في الوقت الذي يقبض مسؤولوهم ثمن دمائهم". حسب قوله.

وأكدت غرفة عمليات الأمن الوطني أن كتائب القسام سيطرت على جميع مواقعها في خان يونس والعتاد العسكري والأسلحة.

وتعهدت حركة "حماس" في خان يونس أنها سوف تنتقم من قتلة الرنتيسي، داعية أبناء الشعب الفلسطيني للحفاظ على أبنائهم وعدم السماح لمن أسمتهم "كبار الخونة اللحديين" من استخدام أبنائهم أدوات للحرب الأهلية وللوقوع في أتون الفتنة.

وقالت في بيان لها: "إن حماس تعلن، بل تقسم أمام الله وأمام كل عناصرها ومناصريها، وأمام أبناء شعبنا أن تقتص لدم الشهيد من كل البغاة، بالكيفية التي لم تخطر ببال المجرمين من قبل".
وأضاف البيان: "إن صبر حماس على جرائم الخونة والمرتزقة قد نفذ، ولم يتبق لدينا إلا إقامة القسط والعدل، وبذلك نكون قد أعذرنا المجرمين أمام شعبنا".

وتابع: "إن حماس وأمام هذه الجريمة النكراء التي تستهدف المجاهدين والأئمة والخطباء ورواد المساجد لتعلن أنها بريئة من كل غادر وظالم، وأنها لن تترك قطرة دم بريئة سقطت من أبنائنا قديما أو حديثا دون قصاص يشفي الصدور ويقيم القسط والعدل".

هناك ٨ تعليقات:

Mishari يقول...

يعنى لما الواحد يشوف مسلمين يقتتلون بينهم بين بعض ما يقول الا الله المستعان
الفتن تنتشر والله يستر علينا

Q8links يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Q8links يقول...

مشاري

الفتنة تكون لما يعتقد كل فريق أنه على صواب، ويقاتل وهو يتحرى الحق

لكن عندما يحصل الفريق الخائن من فتح على كل الدعم بالمال والسلاح من إسرائيل وأمريكا، ويقاتلون حماس التي انتخبها الشعب بنسبة أكثر من ستين بالمئة تنفيذا لأجندة أمريكا وإسرائيل يكون القتال ضدهم حرب مشروعة وليست مجرد فتنة

loyalty يقول...

http://www.alqassam.ps/arabic/win_bayan.php?nid=2688
كتائب القسام تضبط معلومات هامة وخطيرة داخل مقرات الأجهزة الأمنية وخاصة موقع الأمن الوقائي
14-6-2007
------
اختيار حماس جاء من إرادة شعبية ، فلا حق لأي أحد كان من كان ، بأن يزعزع من تلك الإرادة.
لا نملك إلا الدعاء لهم بأن يمدهم بنصره و بأن يعلي الله عزو وجل كلمة الحق.

بالمناسبة ، هل تم حل الحكومة رسمياً؟

Dr. Orange يقول...

شوفوا مدونتي شباب عادت لنشاطها

Q8links يقول...

محمود عباس حل الحكومة لكن حماس تصف ذلك القرار بغير القانوني

moayad يقول...

و الشباب الكويتي شكو بكتائب القسام؟

Q8links يقول...

الشباب الكويتي واعي ومثقف ويعرف ما يدور حوله من أمور سياسية وغيرها في الكويت والدول المحيطة

هل ترضى أن يظل الشباب الكويتي مغيّبا عن أحداث العراق وإيران وفلسطين ولبنان وغيرها من الدول المحيطة ولا يدري عنها شيئا؟

تحياتي